طريقتنا

يوجد سببين رئيسيين لاستمرار المدخنين في التدخين:

 اولهما هو الادمان الجسدي على النيكوتين، حيث يشعر المدخن بالأعراض الانسحابية عندما يمتنع عن التدخين مثل التوتر و العصبية عدم التركيز. و السبب الثاني هو الاعتماد النفسي على التدخين و نظرة المدخن له كوسيلة تساعد على التركيز و الاسترخاء و تخفف من التوتر.

–  اذا كيف يمكن للمدخن الاقلاع عن التدخين دون الشعور بأنه مقبل على خسارة ما يتوهم المدخن انه احد متع الحياة؟

أسهل طريقة للإقلاع عن التدخين هي بكل بساطة ازالة الرغبة في التدخين، عندما يتخلص المدخن من الرغبة في التدخين و من الاعتقاد بأن التدخين يوفر متعة او دعم سيكون الاقلاع الدائم في منتهى السهولة.

 من دون مواجهة هذه الافكار و تفكيكها سيكون الاقلاع اصعب و سيكون الشخص اكثر عرضة للوقوع في التدخين مرة اخرى اذا كان يشعر بانه بإقلاعه قد خسر شيء ذو قيمة او فائدة من وجهة نظره.

قد تظن ان ارادتك ضعيفة و لن تستطيع الصبر على الاقلاع، لكن كم مرة خرجت للتدخين تحت لهيب الشمس الحارقة؟ كم مرة قدت سيارتك لمسافات بعيدة او في اوقات متأخرة فقط للحصول على علبة سجائر واحدة؟  المدخنين يملكون ارادة قوية لكن ارادتهم في الاقلاع تتصادم مع ارادتهم في الاستمرار ب”التمتع” بالتدخين.

في الواقع الاعراض الانسحابية للتدخين طفيفة و لا تستمر لأكثر من ايام بسيطة، المعاناة و الاكتئاب التي يشعر فيها المدخن تنتج من اقتناعه بأنه حرم نفسه من شيء ذو متعة او قيمة في حياته، طالما ان هذه الاوهام و المعتقدات موجودة فسيظل الاقلاع عملية صعبة.

التدخين سيقتلني لكنه ممتع، يكلفني مبالغ ضخمة شهريا لكنه يخفف التوتر، يظهرني بصورة سيئة امام الاخرين لكنه يساعد على الاسترخاء.

هل يبدو هذا الكلام مألوفا؟ افضل طريقة للإقلاع عن التدخين هي ازالة كل هذه الاعذار و رؤية السجائر على حقيقتها و انها سم عديم الفائدة.

الاقلاع عن التدخين في منتهى السهولة

طريقة آلن كار السهلة للإقلاع عن التدخين هي طريقة بسيطة بدون ادوية او بدائل نيكوتين و تختلف تماما عن وسائل الاقلاع التقليدية التي تتطلب قوة ارادة و معاناة للنجاح في الاقلاع عن التدخين.

نقدم هذه الطريقة في شكل ندوة تستمر لمدة ٥ ساعات تتخللها استراحة تدخين كل ساعة مع ضمان استعادة الرسوم بالكامل في حال فشلك في الاقلاع عن التدخين. معظم عملائنا ينجحون في الاقلاع عن التدخين بعد الجلسة الاولى, لكننا نوفر جلستين اضافيتين مجانا لعملائنا الذين يشعرون انهم في حاجة لذلك.